وجبة رمضان - توازن عذائي

التوازن الغذائي في رمضان

صحة وجمال

نصائح للتوازن الغذائي في رمضان

 

بداية لماذا تكتسب بعض السيدات وزناً زائداً عقب شهر رمضان؟

لأنهن لا يلتزمن بالقواعد الغذائية المطلوبة خلال الصيام، ومن أهمها عدم الإكثار من تناول الأطعمة الدسمة ذات السعرات الحرارية العالية والغنية بالكولسترول، ، وعدم الأكل بشراهة خلال وجبة الفطور بسبب الجوع، مما يؤدي إلى انتفاخ المعدة وحدوث عسر في الهضم، وغازات في البطن، وتراخ في الحركة، هذا إضافة لما يسببه من الشعور بالخمول والكسل والنعاس، حيث يتجه قسم كبير من الدم إلى الجهاز الهضمي لإتمام عملية الهضم، كذلك الاستلقاء أو النوم بعد الأكل، وفي ذلك مضاعفات صحية تؤدي إلى تقيؤ الطعام أو الحامض المعدي إلى المريء ومن ثم التهاب جزئه السفلي، وأخيراً وما يعقب رمضان من حلوى العيد من كعك ومعجنات، كلها تفتقد للعناصر الغذائية المطلوبة.

 

تحاول بعض السيدات الحوامل انتهاز شهر رمضان للقيام بريجيم قاسي، هل هذا مجدي فعلا؟

هذه فكرة خاطئة للعديد من النساء الحوامل، ففترة الحمل تعتبر فترة مهمة للجنين من حيث تكوينه الجسدي والعقلي والعصبي، والوجبات الغذائية المتكاملة مهمة في هذه الفترة، بل أن بعض الحوامل اللاتي يعانين من فقر الدم أو الأنيميا الحادة يجب عليهن ألا يصوموا لأن ذلك يعرض الجنين لضعف النمو، ومن الأفضل الانتظار لما بعد الولادة.

 

حققي التوازن الغذائي في وجبتك على الإفطار في شهر رمضان

ابدأي فطورك بثلاث حبات من التمر وخاصة للأشخاص الذين يعانون من الإصابة بالصداع او الدوخة الناتجة عن نقص معدل السكر لديهم خلال فترة الصيام.

 

احرصي على تناول الماء أو العصائر المفيدة أو اللبن قبل البدء بتناول الطعام ، وذلك لتجنب الجفاف ومد الجسم بالسوائل الضرورية .

 

الشوربة تعتبر من اهم الاطباق على مائدة رمضان احرصي على تناولها يومياً نظراً لأهميتها في تحضير المعدة لاستقبال الطعام ، كما أنها تعمل على تعويض الجسم عن جزء من السوائل المفقودة خلال فترة الصيام .

 

تناولي صحن السلطة الذي يشكل طبقاً مهماً جداً نظراً لغناه بالفيتامينات والمعادن والألياف ، كلما احتوت السلطة على اكبر قدر ممكن من الخضار المتنوعة كانت فائدتها اكبر . كذلك تعطي السلطة شعوراً بالامتلاء والشبع عند تناولها وبالتالي تخفض من فرصة تناول كميات إضافية من الطبق الرئيسي .

 

حاولي تناول الطبق الرئيسي بكمية معتدلة للحفاظ على صحة جيدة . و يجب أن يحتوي هذا الطبق على نوع من النشويات ( مثل الأرز ، الفريكة ، المعكرونة ، البرغل ) ونوع من اللحوم ( لحم أحمر ، دجاج ، سمك ) بالإضافة إلى الخضار المطبوخة .

 

حافظي على الاعتدال في تناول المقبلات كالمقالي والمعجنات والحلويات لأنها غنية بالدهون والأملاح والدسم والسكريات .