بالأرقام أي المسلسلات يتقدم وأيها يتراجع في رمضان؟
الثقافة والفن

بالأرقام أي المسلسلات يتقدم وأيها يتراجع في رمضان؟

بالأرقام أي المسلسلات يتقدم وأيها يتراجع في رمضان؟

بالأرقام أي المسلسلات يتقدم وأيها يتراجع في رمضان؟

تتساءلون أيّ المسلسلات يتقدّم وأيها يتراجع حضوره في ازدحام هذا الشهر. قدّمنا لكم قبل نحو الأسبوع لائحة بالمسلسلات الأكثر مشاهدة، وفق أرقام رسمية حصلنا عليها من “إيبسوس” وGFK، واليوم نعيد الكرّة، ففي ذلك متعة مشتركة.

أيّ مسلسل استطاع أن يقول بالفم الملآن: “انظروا جيداً، أنا هنا!”، وأيّ مسلسل ثقلت خطواته وما عاد قادراً على السير قدماً؟ البداية مع أرقام “إيبسوس”.

بين أيدينا أكثر عشرة مسلسلات تمّت مشاهدتها منذ 6 حزيران حتى 23 منه (أي منذ بداية رمضان حتى 18 يوماً منه)، والأرقام هي من عيّنة ممثلة للكثافة السكانية في لبنان مؤلفة من 650 أسرة موجودة في المحافظات كافة، في التوقيت الزمني ما بين السادسة بعد الظهر حتى قبل دقيقة من منتصف الليل (18:00- 23:59)باستثناء البرامج التي لا تتخطّى مدّتها الخمس دقائق، وتلك السياسية والدينية واللوتو والملاحق الإخبارية العاجلة والإعادات.

كما هو متوقّع، لا يزال “مش أنا” (“أل بي سي آي”) في المرتبة الأولى، بمعدّل نسبة مشاهدة بلغ 15.6% من إجمالي عدد المشاهدين في الدقيقة. فعلاً هذا المسلسل يستحق النجاح. أكثر من نصف أيام رمضان مرّت، ولا يزال إيقاعه يتصاعد. من المسلسلات القليلة التي نشاهدها بمتعة.

المرتبة الثانية، وفق “إيبسوس”، لا تزال لـ”وين كنتي” (“أل بي سي آي”) بمعدّل نسبة مشاهدة بلغ 13.7% من إجمالي عدد المشاهدين في الدقيقة. إننا ممن راهن على المسلسل لحضور ريتا حايك فيه، ولنا عودة قريبة إليه، نتناول بالتفصيل نجاحاته وخيباته.




إلى المرتبة الثالثة أيضاً مع “باب الحارة 8” (“أل بي سي آي”) بمعدّل نسبة مشاهدة بلغ 10.9% من إجمالي عدد المشاهدين في الدقيقة. رأينا بالمسلسل واضح: مشروع تجاري رخيص.

أيّ الأعمال حلّ رابعاً؟ إنّه “طوق البنات 3” (“أل بي سي آي”) بمعدّل نسبة مشاهدة بلغ 6.4% من إجمالي عدد المشاهدين في الدقيقة، بعدما كانت المرتبة الثالثة لـ”صرخة روح” عبر “أم تي في”. البعض لا يزال يستهوي مسلسلات البيئة الشامية، وبالنسة إلينا، “طوق البنات” وسواه فقد إمكان الدهشة.

في المرتبة الخامسة، تقدَّم مسلسل “نص يوم” (“الجديد”) بمعدّل نسبة مشاهدة بلغ 5.8% من إجمالي عدد المشاهدين في الدقيقة، بعدما كان في المرتبة السابعة.

لنا عودة إلى مسلسل يشكّل تيم حسن أبرز نقاط قوّته. أما سادساً، فحلّ “رامز بيلعب بالنار” (“أل بي سي آي”) بمعدّل نسبة مشاهدة بلغ 5.4% من إجمالي عدد المشاهدين في الدقيقة، بعدما كان حلّ في المرتبة الخامسة. مقلب سخيف بطله مهرّج من ضحالة هذا الزمن.

“صرخة روح” (“أم تي في”) يتراجع إلى المرتبة السابعة بمعدّل نسبة مشاهدة بلغ 5.3% من إجمالي عدد المشاهدين في الدقيقة. مسلسل على طريقة ما قُدِّم في “أجيال” ونسخ درامية أخرى، بعض التمثيل فيه عدم.

يحلّ بعده “يا ريت” (“أم تي في”) في المرتبة الثامنة بمعدّل 5.0%، وهو لم يهبط بعد لجهة التشويق وعنصر الانتظار، لكنّه يتأرجح بين اللبناني والمكسيكي. يليهما “خاتون” (“أم تي في”) في المرتبة التاسعة بمعدّل 4.4%، وهو محاولة التفاف على دراما البيئة الشامية بإطار رومانسي.

المرتبة العاشرة وفق “إيبسوس” لـ”جريمة شغف” (“الجديد”) بمعدّل نسبة مشاهدة بلغ 4.3% من إجمالي عدد المشاهدين في الدقيقة. مسلسل وصفناه بثلاث كلمات: جريمة رمضان 2016.

(النهار اللبنانية)