توقعات الابراج لعام 2016

توقعات الابراج لعام 2016

مع بزوغ فجر العام 2016، يكمِل كوكب نبتون في بث الأحلام والطموح والإبداع في فلك الأبراج الـ12، فيما يشكل معه كوكب زحل الصارم مربعاً معاكساً لتأثيراته، حتى الـ9 من سبتمبر، حين يعود كوكب المشتري ليبعث الدفء والاستقرار في الأجواء الفلكية، تزامناً مع موسم الحصاد.

 




برج الحمل

تتلاشى التحديات العاطفية التي كانت تلاحقك منذ تموز 2012. في الحياة الزوجية، تتشجعين بفضل كوكب أورانوس على قلب معايير علاقتك بشريك العمر وخوض تجارب استثنائية هذا العام برفقته. أما إذا كنت غير مرتبطة، فابتداءً من 9 سبتمبر، مع دخول كوكب زحل فلك برج الميزان المكمل لبرجك، تقربك النجوم خطوات من رجل الأحلام. على صعيد العمل، تهدأ العواصف، التي لم تكل لأعوام، في أجواء مسيرتك المهنية انطلاقاً من ربيع 2016، وخلاله تراجعين أولوياتك وترسمين خطة ثابتة للمستقبل. صحياً، احذري من تأثيرات كوكب بلوتو في برج العذراء حتّى شهر سبتمبر، والتي تدفعك إلى الإفراط في الأكل وفي استهلاك طاقتك، ما ينعكس سلباً على جهازك الهضميّ وكبدك ومزاجك.

 

برج الثور

يُخرجك كوكب المشتري، الذي يزور برج العذراء الصديق، من أوهام الحبّ المثاليّ والأحلام الرومانسيّة التي جذبك إليها حتّى الآن كوكب نبتون المخادع. في الحياة الزوجيّة، تشتدّ الروابط مع الشريك والعزم على تحقيق المشاريع المشتركة، كالإنجاب، السفر… أمّا إذا كنت غير مرتبطة، فمع خروج كوكب زحل من فلك برج العقرب، يبتسم لك الحبّ حتّى سبتمبر 2016، وتخرجين من عزلتك لملاقاة الآخر بدلاً من الانتظار. على الصعيد المهنيّ، على الرغم من أنّ كوكب زحل يحدّ من وسائلك، إلّا أنّك تتمتّعين هذا العام بِسِمة المحارب الذي لا شيء يقف في دربه وبحسّ إبداعٍ يجمع مِن حولك كلّ الإرادات. صحّياً، يلازمك مربّع زحل حتّى أواخر الصيف، محيطاً إيّاك بظروفٍ خارجيّة قاسية تلقي بثقلها على معنويّاتك وطاقتك.

 

برج الجوزاء

استفيدي من رفقة كوكب المشتري لك، الذي لم يفارقك منذ آب 2015، لتعزيز روابطك العائليّة، أو حتّى تجديد أثاث منزلك… إلّا أنّ كوكب زحل يعاكس توقك إلى علاقة أكثر صفاءً مع شريك حياتك، حيث تلازمك التساؤلات، إنّما الضروريّة للحفاظ على نبضها. أمّا إذا كنت غير مرتبطة، فانتظري دخول الشمس إلى برجك أواخر الصيف لينجلي أمامك مستقبلك العاطفيّ. على الصعيد المهنيّ، تسيرين على طريق النجاح، بدعمٍ من كوكب بلوتو، طريق وعرة ومخيّبة للآمال أحياناً، لا تستقيم قبل شهر سبتمبر. صحّياً، يساعدك كوكب الحرب المرّيخ على مواجهة الأعباء المعنويّة، لكنّه لا يجنّبك الالتهابات أو الكسور.

 

برج السرطان

يسود كوكب بلوتو على علاقتك بالآخر، الذي يحرّك إرادتك على فهم حاجاتك بعمق واتّخاذ قرارات حازمة في هذا الشأن. في الحياة الزوجيّة، يوقظ فيك كوكب المرّيخ شغفاً من شأنه إنقاذ علاقتك برفيق دربك من الغرق، وذلك بين 3 يناير و6 مارس، ثمّ بين 27 مايو و2 أغسطس. أمّا إذا كنت غير مرتبطة، فتسهر النجوم على قدرتك التواصليّة وتتيح أمامك فرصاً للتعرّف تكون خواتمها سعيدة. على الصعيد المهنيّ، لا تدعي كوكب زحل يثبط عزيمتك، بل ثقي بكوكب المشتري وبحدسك في التواصل مع حلول الخريف، لبناء شراكات جديدة أو حتّى العثور على عمل يرضي طموحك. صحّياً، قد تعانين من انتكاسات نفسيّة حتّى شهر سبتمبر، تنعكس على طاقتك: دواؤك الاسترخاء والاستجمام من وقتٍ إلى آخر بعيداً عن الضوضاء.

 

برج الأسد

لا مجال للانجراف وراء العواطف والأوهام هذا العام مع كوكب زحل الصارم في فلك برجك. فحذارِ من أن يسلبك تركيزُك على مسؤوليّاتك العائليّة ومثاليّتك من شغفك تجاه شريك عمرك؛ لذا استفيدي من زيارة كوكب الحبّ الزهرة لبرجك بين 17 فبراير و12 مارس وبين 12 تمّوز و5 آب لإنعاش علاقتكما. أمّا إذا كنت غير مرتبطة، فتميلين إلى الالتزام بعلاقة عقلانيّة، قد تخيّب أملك لاحقاً؛ إلّا أنّ كوكب المشتري يعيدك إلى موطئ الحبّ ابتداءً من الـ9 من سبتمبر. على صعيد العمل، يدعوك كوكب المشتري إلى اكتشاف مواهبك، فيما يحفّزك كوكب أورانوس على التخلّي عن بعض القيود المهنيّة والتحليق في أفق جديد مع نهاية الصيف. صحّياً، قد تنقضّ عليك الهواجس “الوهميّة”، التي يبعثها فيك كوكب نبتون المخادع، منهكةً جهازك العصبيّ.

 




برج العذراء

ترتاحين من طوق مربّع أورانوس-بلوتو للانطلاق في حياة عاطفيّة لا تخلو من الشغف والمغامرة. في إطار الزواج، أنتِ على موعد مع فصل سعادة جديد في رحلتك مع رفيق الدرب، إنّما تتخلّله بعض الأوقات الصعبة، الناتجة عن تأثيرات كوكب زحل على الشقّ العائليّ في برجك. أمّا إذا كنت غير مرتبطة، فمع كوكب نبتون، لن تكتفي بما دون أحلامك، مستخدمةً جاذبيّتك لنيل أكثر من معجب وأكثر من فرصة… على الصعيد المهنيّ، يكمل كوكب المشتري الحاضِن تحالفه معك، ويعزّز مفاوضاتك بين 3 يناير و6 مارس وبين 27 مايو و2 أغسطس من سنة تواصلين خلالها تنمية قدراتك وأهدافك. صحّياً، توخّي الحذر خلال شهرَيّ يونيو وسبتمبر من تأثيرات مربّع زحل-نبتون المستنفِدة للطاقة والمناعة.

 

برج الميزان

تودّعين هذا العام فصلاً من حياتك العاطفيّة كنت تستجوبين خلاله موقعك في دائرة الآخر والعكس. تطالبين باستقلاليّتك وفرادتك في إطار العلاقة الزوجيّة، بفضل تأثيرات كوكب أورانوس التحفيزيّة، إنّما لا تحصدين الثمار قبل الخريف؛ انتبهي من رهافة أحاسيسك وتطرّف أفكارك تجاه مَن يحبّه قلبك في يونيو وبداية سبتمبر. أمّا إذا كنت غير مرتبطة، فيسطع نجمك مع أولى نسمات الخريف. على الصعيد المهنيّ، طموحك يتخطّى قدراتك حتّى نهاية الصيف؛ ينصحك الفلك بمراجعة أولويّاتك وعدم الكشف عن خططك خلال هذه الفترة، لأنّك ستحلّقين عالياً بعدها. صحّياً، لا تثقي بتأثيرات مربّع نبتون-زحل على مثاليّتك المفرطة، إذ قد تحبط عزيمتك وثقتك بنفسك، بانتظار كوكب المشتري الذي يبعثك من رمادك بين سبتمبر وأكتوبر.

 

برج العقرب

تتألّقين في الحبّ بين يناير وبداية مارس وخلال شهرَيّ يونيو ويوليو، بفضل تأثيرات كوكب المرّيخ التي تترك بصمة في حياتك وحياة مَن تحبّين؛ لكنّ كوكب زحل لا يكفّ عن تدخّله في فلك برجك إلّا ابتداءً من الـ9 من سبتمبر، واضعاً بعض المشاريع الزوجيّة المشتركة أمام حائط مسدود، وربّما خيبات أمل قد تزعزع الروابط المتينة، وتلبّد أجواءك إذا كنت لا تزالين في انتظار فارس الأحلام. على الصعيد المهنيّ، منذ أغسطس 2015 وأنتِ تتطلّعين إلى توسيع آفاق عملك وها أنتِ تدخلين مرحلة التنفيذ بدعمٍ من كوكب المشتري، مع بداية العام الجديد؛ إنّما سيري خطوةً خطوةً لتجنّب العراقيل. صحّياً، يرمي مربّع زحل-نبتون بثقله على معنويّاتك، حال معظم الأبراج هذه السنة، حادّاً من إبداعك ومناعتك الجسديّة والنفسيّة.

 

برج القوس

تتأرجحين بين التشبّث بمُثلك الشخصيّة وكسب رضا الآخر أيّاً كان وضعك العاطفيّ، وتصطدمين بالعراقيل خصوصاً في شهرَيّ مارس ومايو. في الحياة الزوجيّة، تميلين إلى التخلّي عن دورك في احتضان أقلّ التفاصيل على حساب راحتك ورغباتك العميقة، وتجدين التوازن المنشود مع أولى بوادر الخريف. أمّا إذا كنت غير مرتبطة، فحظوظ لقاء توأم روحك قويّة خلال أشهر يناير وأبريل ويونيو، وبين 26 أكتوبر و3 نوفمبر. على الصعيد المهنيّ، يدعوك كوكب المشتري إلى تحدّي قدراتك والطموح إلى أبعد حدود: قد تكثر التحدّيات، لكنْ تبلغين مرادك في النهاية، ابتداءً من شهر أغسطس. صحّياً، يدفعك كوكب زحل إلى العزلة، التي تضرّك أكثر ممّا تفيدك، بينما يزوّدك كوكب المرّيخ بجرعات من الطاقة على مدار السنة.

 

برج الجدي

يحضّرك كوكب زحل الصارم لبناء حياتك العاطفيّة بما يرضي مُثلك، بعد بحثٍ مضنٍ بدأ مشواره عام 2008. في إطار الزواج، أجّلي البتّ في مخطّطاتك المشتركة مع رفيق دربك حتّى ما بعد الصيف واحرصي على التواصل معه في كلّ ما يؤرقك، خصوصاً في شهرَيّ يونيو وسبتمبر. أمّا إذا كنت غير مرتبطة، فبعيدةٌ إمكانيّة أن تخطئي في خياراتك هذه السنة، وكوكب زحل، الذي يدفعك إلى الانطوائيّة أحياناً، إنّما يختم عامك بمشروع ارتباط. على الصعيد المهنيّ، تستمدّين إلهامك وقوّتك من كوكب المشتري، الذي لا ينفكّ يدفعك إلى الأمام منذ أغسطس 2015، مقابل ما تبقّى من تأثير أورانوس-بلوتو، الذي يحثّك على مراجعة اختبارات الماضي. صحّياً، تجنّبي النوبات العصبيّة، خصوصاً بين 24 أغسطس و11 سبتمبر.

 

برج الدلو

يذهب كلّ تركيزك خلال العام 2016 إلى إرساء الاستقرار في حياتك العاطفيّة، لكنّ الأجواء الفلكيّة العامّة تحول دون تحقيق مرادك خلال الفصول الثلاثة الأولى. في الزواج، تلمع النجوم في فلك علاقتك الزوجيّة الحميمة؛ قد تعاكسك الظروف (مشاكل مادّيّة، محاكم، انفصال) إذا كنت من مواليد العشريّة الأولى. أمّا في حال كنت غير مرتبطة، فتوقّعي الوقوع في شباك الحبّ من أوّل همسة ابتداءً من الـ9 من سبتمبر. على الصعيد المهنيّ، كوكب المشتري، الذي دعم إنجازاتك العام الماضي، يعود ليغادرك لفترة. لا تتبعي إملاءات محيطك، كما ولا تغرّدي خارج السرب: خفّفي من متطلّباتك لحصد ثمار جهود فعليّة في الخريف. صحّياً، قد تتعرّضين لالتهاب في المفاصل خلال فصل الشتاء، تعزّزه الإنطلاقة البطيئة والمحبِطة مع بداية السنة.

 

برج الحوت

مع تساقط أولى أوراق الخريف، يسقط عن كاهلك شقاء محاولاتك المتكرّرة خلال العام الجديد لجذب الدفء إلى حياتك العاطفيّة وشدّ أواصرها. في الزواج، يمتحن القدر علاقتك برفيق دربك، بفعل كوكب زحل الذي يشغل فلكك المهنيّ منذ شهر ديسمبر 2014، ولا ينفكّ يبعدك عن اهتماماتك الشخصيّة حتّى موعد مغيب شمس هذا الصيف. أمّا إذا كنت غير مرتبطة، فيرافق كوكب المشتري خطاك ويُكثر من حظوظك في الحبّ حتّى الـ9 من سبتمبر. على الصعيد المهنيّ، تنشدين التحليق في أفق طموحك، إلّا أنّ ضغوطات العمل تبثّ فيك الخوف من الفشل: لا تستسلمي لحالة عدم الاستقرار هذه، إنّما استمدّي قوّتك من كوكب المرّيخ الداعم حتّى شهر أغسطس، إلى حين حلول الخريف. صحّياً، ملاذّ عافيتك هذا العام في الرياضات المائيّة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.